حقيقة اعتداء إدريس الروخ على طبيبة بمستشفى بالبيضاء

أكد الممثل والمخرج المغربي إدريس الروخ، أنه منع من التصوير من طرف نقابي يدعى الحاج كمال بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، وذلك خلال تصويره لإحدى المشاهد من عمله الرمضاني الجديد الذي سيبث على القناة الأولى.

وقال “الروخ” في تصريح هاتفي لمجلة سلطانة أنه نال موافقة مدير المستشفى للتصوير، كما أنه يتوفر على ترخيص من أجل التصوير داخل إحدى المرافق بالمستشفى المذكور، ليتفاجأ رفقة طاقمه أن “الحاج كمال” قام بمنعهم من التصوير عند تمام الساعة الثالثة بعد الزوال، مضيفا أنه اعتدى على تقني ضمن طاقمه.

وأضاف المتحدث ذاته أنه نشب خلاف بينه وبين إحدى المسؤولات بالمستشفى السالف الذكر التي منعتهم هي الأخرى من التصوير، وتفهم الأمر كما أعطى أوامره من أجل إيقاف التصوير، الشيء الذي استغله “الحاج كمال” ضده واتهم “الروخ” بالاعتداء عليها، حيث أكد الأخير أن كل ما قاله غير صحيح لأنه لقي استقبالا كبيرا من طرف مدير المستشفى ومجموعة من الممرضات والممرضين.